الثلاثاء، 11 أغسطس 2015

حديث "القضاة ثلاثة"




روي هذا الحديث من رواية بريدة بن الحصيب وعبد الله بن عمر، ومن حديث علي موقوفا:
* فأما حديث بريدة فرواه النسائي في الكبرى وأبو داود وابن ماجه وابنُ عبد الحكم في فتوح مصرَ والمغربِ والبزارُ ووكيع في أخبار القضاة والطحاوي في مشكل الآثار والحاكم والبيهقي، من سبعة طرق عن خلف بن خليفة عن أبي هاشم الرماني عن عبد الله بن بريدة عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "القضاة ثلاثة، اثنان في النار وواحد في الجنة، رجل عرف الحق فقضى به فهو في الجنة، ورجل عرف الحق فلم يقض به وجار في الحكم فهو في النار، ورجل لم يعرف الحق فقضى للناس عن جهل فهو في النار".
[خلف بن خليفة كوفي واسطي بغدادي صدوق ثقة تغير حفظه بآخره ومات سنة 180. أبو هاشم الرماني الواسطي اسمه يحيى ثقة مات سنة 122. عبد الله بن بريدة مرْوزي معمَّر صدوق ثقة فيه لين، ومات سنة 115. بريدة بن الحُصَيب صحابي نزل البصرة ثم مرو، مات سنة 63]. فهذا الطريق لين.
ورواه الترمذي ووكيع في أخبار القضاة والطحاوي في مشكل الآثار وابن الأعرابي في معجمه والطبراني في الكبير والحاكم والبيهقي وابن عبد البر في جامع بيان العلم، من طرق عن شريك بن عبد الله عن الأعمش عن سعد بن عبيدة عن عبد الله بن بريدة عن أبيه. ورواه البزار من طريق بكر بن عبد الرحمن عن قيس عن الأعمش به.
[شريك بن عبد الله النخعي كوفي صدوق فيه لين مات سنة 177. الأعمش سليمان بن مهران كوفي ثقة يدلس مات سنة 148. سعد بن عبيدة كوفي ثقة فيه لين مات سنة 104 تقريبا. وبكر بن عبد الرحمن الأنصاري كوفي صدوق مات سنة 211. وقيس بن الربيع كوفي صدوق ساء حفظه لما كبر وأدخل عليه ابنه مناكير، ومات سنة 167]. فهذا الطريق لين.
ورواه ابن طولون في الأحاديث المئة وابن عساكر من طريقين عن محمد بن نوح الجُنْدَيْسابوري عن جعفر بن محمد بن عيسى عن شعيب بن واقد عن خاقان بن عبد الله عن يونس بن عبيد أنه قال: أراد قتيبة بن مسلم أن يولي على مرو، فأشاروا عليه بعبد الله بن بريدة، فسأله، فأبى وقال: لا أقعد على القضاء بعد حديث حدثنيه أبي. وذكر الحديث.
[محمد بن نوح الجُنْدَيْسابوري سكن بغداد ثقة مات سنة 321. جعفر بن محمد بن عيسى القبوري البغدادي ثقة مات سنة 303. شعيب بن واقد لين. خاقان بن عبد الله بن عبد الله بن الأهتم المنقري لين مات سنة 180 أو قبلها. يونس بن عبيد بصري ثقة مات سنة 139]. فهذا الطريق لين.
ورواه الحاكم ووكيع في أخبار القضاة وابن عبد البر في جامع بيان العلم، من طرق عن عبد الله بن بكير عن حكيم بن جبير عن عبد الله بن بريدة عن أبيه. [عبد الله بن بكيرالغنوي كوفي صدوق فيه لين.  حكيم بن جبير كوفي ضعيف]. فهذا الطريق ضعيف.
ورواه وكيع في أخبار القضاة عن إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرحمن لؤلؤ عن داود بن عبد الحميد عن يونس بن خباب عن عبد الله بن بريدة عن أبيه. [إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرحمن البغوي الجرجاني البغدادي ثقة مات سنة 259. داود بن عبد الحميد الكوفي الموصلي ضعيف. يونس بن خباب كوفي ضعيف]. فهذا الطريق شديد الضعف.
ورواه ابن عدي من طريق محمد بن جابر عن أبي إسحاق عن عبد الله بن بريدة عن أبيه. [محمد بن جابر يمامي ضعيف. أبو إسحاق هو السَبيعي كوفي ثقة يدلس وتغير في آخر عمره ومات سنة 127]. فهذا الطريق شديد الضعف.
ورواه الحاكم في معرفة علوم الحديث من طريق إبراهيم بن هلال البُوزَنْجِرْدي عن علي بن الحسن بن شقيق عن أبي حمزة السكري عن عبد الله بن بريدة عن أبيه.
[إبراهيم بن هلال البُوزَنْجِرْدي المروزي بيض له السمعاني في الأنساب ومات سنة 289. علي بن الحسن بن شقيق مروزي صدوق ثقة ولد سنة 137 ومات سنة 215 أو قبلها. أبو حمزة السكري محمد بن ميمون مروزي ثقة ذهب بصره في آخر عمره وتغير ومات سنة 167]. أبو حمزة السكري ذكره المزي في الرواة عن عبد الله بن بريدة دون أن يرمز له بأي رمز من رموز الكتب الستة وملحقاتها، ويبدو أنه لم يدركه، فأقدم شيوخه وفاة حسبما وقفت عليه مات سنة 127، ووفاة عبد الله بن بريدة سنة 115، فهذا الإسناد منقطع.
فهذا الحديث له سبعة طرق عن عبد الله بن بريدة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم، ثلاثة منها لينة وبعضها ضعيف وبعضها شديد الضعف وبعضها منقطع، وهو بمجموعها لا ينزل عن مرتبة الحسن، ويتقوى بالشاهد من رواية ابن عمر.
ـ قد يقال:
حديث "القضاة ثلاثة" رُوي عن كعب الأحبار من قوله، ورُوي من طريق علقمة بن مرثد عن ابن بريدة عن كعب!، أفلا يكون طريق عبد الله بن بريدة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم معلولا بطريق علقمة بن مرثد عن ابن بريدة عن كعب؟!.
فأقول:
الحديث عن كعب من قوله رواه وكيع في أخبار القضاة عن عبد الله بن محمد بن أيوب بن صبح عن روح بن عبادة عن الأخضر بن عجلان التيمي عن عبد الرحمن بن عتبة ابن عبد الله بن مسعود عن أبيه عن كعب، قال: بعث عمر إلى كعب إني جاعلك قاضيا، فقال: لا تفعل يا أمير المؤمنين. قال: لم يا كعب؟. قال: "إن القضاة ثلاثة فقاضيان في النار وقاض في الجنة ...". الحديث.
[عبد الله بن محمد بن أيوب بن صبح أو صبيح المخرمي صدوق مات سنة 265. روح بن عبادة بصري ثقة مات سنة 206. الأخضر بن عجلان بصري صدوق ثقة فيه لين. عبد الرحمن بن عتبة بن عبد الله بن مسعود وأبوه عتبة لم أجد لهما ترجمة، ولعل المراد عبد الرحمن بن عبد الله بن عتبة بن عبد الله بن مسعود، فإن يكن كذلك فهذا كوفي ثقة مات سنة 160 واختلط قبل موته بسنتين اختلاطا شديدا، ولم أجد من ذكر رواية الأخضر بن عجلان عنه، فضلا عن أن يذكروا سماعه منه قبل الاختلاط. عبد الله بن عتبة بن عبد الله بن مسعود لم أجد له ترجمة]. فهذا الإسناد تالف.
ورواه كذلك وكيع في أخبار القضاة عن محمد بن بشر بن مطر عن إسماعيل بن بهرام عن الأشجعي عن سفيان عن علقمة بن مرثد عن ابن بريدة عن كعب.
[محمد بن بشر بن مطر بغدادي صدوق ثقة مات سنة 285. إسماعيل بن بهرام كوفي صدوق يغرب، ففيه لين، ومات سنة 241. الأشجعي عبيد الله بن عبيد الرحمن كوفي ثقة مات سنة 182. سفيان بن سعيد الثوري ثقة إمام مات سنة 161. علقمة بن مرثد كوفي ثقة مات سنة 120]. وهذا الإسناد من الأوهام، ففيه إسماعيل بن بهرام وهو صدوق يغرب، وقد روى سفيان الثوري عدة روايات عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة، ولم أجد له عن علقمة بن مرثد عن عبد الله بن بريدة رواية، سوى رواية واحدة وهي معلولة، وهذا يدل على ضعف إسماعيل بن بهرام، وأن هذه الرواية من أوهامه.
وحيث إن هذا الحديث من طريق عبد الله بن بريدة عن كعب هو مجرد وهَم من الأوهام فهو لا يصلح دليلا على إعلال الروايات التي يُروى فيها هذا الحديث من طريق عبد الله بن بريدة عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم.
* وأما حديث ابن عمر فروي عنه بلفظين:
ـ اللفظ الأول وهو موافق لحديث بريدة:
رواه الطبراني في المعجم الكبير عن علي بن سعيد الرازي عن مسروق بن المرزبان عن محمد بن فضيل عن أبيه عن محارب بن دثار عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "القضاة ثلاثة: قاضيان في النار، وقاض في الجنة، قاض قضى بالهوى فهو في النار، وقاض قضى بغير علم فهو في النار، وقاض قضى بالحق فهو في الجنة".
[علي بن سعيد بن بشير الرازي نزيل مصر صدوق فيه لين مات سنة 299. مسروق بن المرزبان كوفي صدوق فيه لين مات سنة 240 تقريبا. محمد بن فضيل بن غزوان كوفي صدوق ثقة مات سنة 194. أبوه فضيل بن غزوان كوفي ثقة مات سنة 145 تقريبا. محارب بن دثار كوفي ثقة مات سنة 116]. فهذا السند فيه لين، وهو شاهد لا بأس به لحديث بريدة.
ورواه وكيع في أخبار القضاة عن عبد الله بن زكريا بن يحيى عن ابن وكيع قال حدثنا ابن فضيل عن أبيه عن محارب بن دثار عن ابن عمر به، إلا أنه قال "وفي كتاب آخر لم يذكر ابن عمر"، فكأنه قد وقع فيه هنا شك في الوصل والإرسال. [عبد الله بن زكريا بن يحيى لم أجد له ترجمة. سفيان بن وكيع بن الجراح كوفي صدوق لكن أدخل عليه وراقه ما ليس من حديثه ومات سنة 247].
ورواه وكيع في أخبار القضاة والقضاعي في مسند الشهاب عن الفضل بن يوسف الجعفي عن إبراهيم بن الحكم بن ظهير عن محمد بن فرات الجرمي عن محارب عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "القضاة ثلاثة، قاضيان في النار وقاض في الجنة، قاض قضى بغير ما أنزل الله فهو النار، وقاض قضى بالهوى فهو في النار، وقاض قضى بما أنزل الله فهو في الجنة".
[الفضل بن يوسف الجعفي لم أجد له ترجمة. إبراهيم بن الحكم بن ظهير كوفي كذبه أبو حاتم وضعفه الدارقطني والأزدي. محمد بن فرات الجرمي كوفي متروك الحديث كذاب. محارب بن دثار كوفي ثقة مات سنة 116]. فهذا الطريق تالف يذكر للمعرفة.
ـ اللفظ الثاني:
رواه ابن سعد وعبد بن حميد عن اثنين عن حماد بن سلمة قال: أخبرنا أبو سنان عن يزيد بن عبد الله بن موهب أن عثمان قال لعبد الله بن عمر: اقض بين الناس. فقال: بلغني أن القضاة ثلاثة: رجل قضى بجهل فهو في النار، ورجل حاف ومال به الهوى فهو في النار، ورجل اجتهد فأصاب فهو كفاف لا أجر له ولا وزر عليه.
[أبو سنان عيسى بن سنان القسملي فلسطيني نزيل البصرة لين مات سنة 145 تقريبا. يزيد بن عبد الله بن موهب فلسطيني صدوق، ذكره ابن حبان في الثقات في أتباع التابعين، وله أخبار حسان في تاريخ دمشق]. عيسى بن سنان لين، والسند منقطع بين يزيد بن عبد الله بن موهب وبين عبد الله بن عمر، فهذا الطريق ضعيف.
ورواه أبو يعلى وابن حبان والترمذي ووكيع في أخبار القضاة والطبراني في الكبير والأوسط من طرق عن معتمر بن سليمان عن عبد الملك بن أبي جميلة عن عبد الله بن موهب عن ابن عمر أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من كان قاضيا فقضى بجور كان من أهل النار، ومن كان قاضيا فقضى بجهل كان من أهل النار، ومن كان قاضيا عالما فقضى بعدل فبالحري أن ينقلب كفافا".
[معتمر بن سليمان التيمي بصري ثقة قد يخطئ إذا حدث من حفظه ومات سنة 187. عبد الملك بن أبي جميلة قال أبو حاتم مجهول، وذكره ابن حبان في الثقات، ولم يذكر له المزي راويا سوى معتمر بن سليمان. عبد الله بن موهب هو والد يزيد المذكور في الطريق السابق، وهو فلسطيني تابعي صدوق ثقة مات سنة 105 تقريبا]. فهذا الطريق ضعيف.
ورواه الطبراني في الكبير والأوسط عن علي بن سعيد الرازي عن أبي بكر الأعين عن سعيد بن محمد بن العلاء السهمي عن محمد بن مسلم الطائفي عن عمرو بن دينار عن ابن عمر به نحوه.
[علي بن سعيد بن بشير الرازي نزيل مصر صدوق فيه لين مات سنة 299. أبو بكر الأعين محمد بن أبي عتاب بغدادي صدوق مات سنة 240. سعيد بن محمد بن العلاء السهمي لم أجد له ترجمة. محمد بن مسلم الطائفي المكي صدوق ثقة إذا حدث من كتابه وصدوق فيه لين إذا حدث من حفظه، ومات سنة 177. عمرو بن دينار مكي ثقة ثقة مات سنة 126]. فهذا الطريق ضعيف.
وهو بهذا اللفظ ضعيف لضعف هذه الطرق ومخالفتها للفظ الأول الأقوى منها والموافق لحديث بريدة.
* وأما الموقوف على علي رضي الله عنه فرواه علي بن الجعد وابنُ أبي شيبة وابن عبد الحكم في فتوح مصرَ والمغربِ ووكيع في أخبار القضاة والبيهقي من طرق، عن شعبة عن قتادة قال: سمعت أبا العالية قال: قال علي رضي الله عنه: "القضاة ثلاثة: قاضيان في النار وقاض في الجنة، فأما اللذان في النار فرجل جار متعمدا فهو في النار، ورجل اجتهد فأخطأ فهو في النار، وأما الذي في الجنة فرجل اجتهد فأصاب الحق فهو في الجنة". قال قتادة: فقلت لأبي العالية: ما ذنب هذا الذي اجتهد فأخطأ؟!. قال: ذنبه أن لا يكون قاضيا إذا لم يعلم.
ورواه وكيع في أخبار القضاة كذلك عن أبي قلابة عن أبي عاصم عن همَّام عن قتادة به.
[أبو قلابة الرقاشي عبد الملك بن محمد بصري صدوق فيه لين، ولد سنة 190 ومات سنة 276. أبو عاصم النبيل الضحاك بن مخلد بصري ثقة ولد سنة 122 ومات سنة 212. همام بن يحيى بصري صدوق ثقة فيه لين وهو ثبت في قتادة مات سنة 164. قتادة بن دعامة بصري ثقة يدلس ويرسل مات سنة 117، ولكنه صرح في هذه الرواية بالسماع. أبو العالية رفيع بن مهران بصري معمَّر بصري ثقة يرسل، مات سنة 93، واختُلف في سماعه من علي]. فهذا الطريق فيه لين.
ورواه عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن علي. وهذا منقطع بين قتادة وعلي رضي الله عنه، وتبين من رواية شعبة وهمَّام سقوط الواسطة بينهما، وهو أبو العالية.
ورواه البخاري في التاريخ الكبير عن إبراهيم بن المنذر عن إسحاق بن جعفر عن عبد الله بن جعفر عن عياض بن عبد الرحمن الحجبي المدني عن أبيه عن علي أنه قال "القضاة ثلاثة"، وعلقه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل عن عياض بن عبد الرحمن الحجبى عن ابن أبي ليلى عن أبيه عن علي به.
[إبراهيم بن المنذر صدوق ثقة مات سنة 236، وإسحاق بن جعفر صدوق، وعبد الله بن جعفر صدوق ثقة مات سنة 170، وعياض بن عبد الرحمن ذكره ابن حبان في الثقات، وليس لأبيه ترجمة، ويبدو أن ما في نسخة التاريخ الكبير والجرح والتعديل فيه تصحيف، وأن شيخه في هذه الرواية هو ابن أبي مليكة، كما في الثقات لابن حبان والأنساب للسمعاني والتحفة اللطيفة للسخاوي، وابن أبي مليكة هو عبد الله بن عبيد الله مكي ثقة مات سنة 117 ولم يدرك عليا رضي الله عنه]. فهذا الطريق ضعيف.
ورواه وكيع في أخبار القضاة من طريقين عن إبراهيم بن الحكم بن ظهير عن أبيه عن السدي عن عبد خير عن علي رضي الله عنه به نحوه. [إبراهيم بن الحكم بن ظهير كوفي كذبه أبو حاتم وضعفه الدارقطني والأزدي. أبوه الحكم بن ظهير كوفي متروك الحديث واتهم بالكذب مات سنة 180 تقريبا. إسماعيل بن عبد الرحمن السدي كوفي ثقة فيه لين مات سنة 127. عبد خير بن يزيد كوفي صدوق ثقة]. فهذا الطريق تالف.
* والخلاصة أن الحديث سنده صحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وكتبه صلاح الدين الإدلبي في 26/ 10/ 1436، الموافق 11/ 8/ 2015، والحمد لله رب العالمين.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق