الخميس، 3 أبريل 2014

حديث : " عير على ترعة من ترع النار " ؟

عَيْر: اسم جبل قرب المدينة المنورة على ساكنها الصلاة والسلام، وهو قريب من حمراء الأسد، وقيل هما جبلان بالمدينة يقال لأحدهما عَير الوارد والآخر عَير الصادر وهما متقاربان، وقيل هما جبلان أحمران من عن يمينك وأنت ببطن العقيق تريد مكة، وقيل هو جبل مقابل الثنية المعروفة بشِعب الخُوز. وحمراء الأسد: جبل أحمر جنوبي المدينة المنورة، إذا خرجت من ذي الحليفة تؤم مكة رأيت حمراء الأسد جنوبا. ـ 

هذا الحديث رواه عباس الدوري في سؤالاته عن يحيى بن معين، وابنُ ماجه عن هناد بن السري، كلاهما عن عبدة بن سليمان الكلابي عن محمد بن إسحاق بن يسار عن عبد الله بن مكنف عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم  أنه قال: "أحُدٌ جبل يحبنا ونحبه، وهو على ترعة من ترع الجنة، وعَيْرٌ على ترعة من ترع النار". [عبد الله بن مكنف قال فيه البخاري فيه نظر، وقال فيه ابن حبان لا يجوز الاحتجاج به]. فهذا السند ضعيف. 

ورواه أبو نعيم في أخبار أصبهان عن عبد الله بن شعيب بن أحمد بن محمد بن مهران القاضي الأردستاني عن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي عن عبيد الله بن محمد ابن عائشة عن حماد بن سلمة عن محمد بن إسحاق عن جميل بن عبد الله عن أنس بن مالك به. [عبد الله بن شعيب بن أحمد ذكره أبو نعيم في تاريخ أصبهان والسمعاني في الأنساب ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا]. ففي هذا الطريق جاءت الرواية عن محمد بن إسحاق عن جميل بن عبد الله، بخلاف الرواية السابقة، وجميل بن عبد الله لم أجد له ذكرا، وتسميته بهذا هي مجرد خطأ، والظاهر أن الخطأ هو من شيخ أبي نعيم. ـ 

ورواه الطبراني في الأوسط  والدولابي في الكنى وابن قانع في معجم الصحابة وابن بشران والخطيب البغدادي في تالي تلخيص المتشابه، من طرق عن محمد بن إسماعيل بن أبي فديك عن عثمان بن إسحاق عن عبد المجيد بن محمد بن أبي عبس بن جبر عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أحد هذا جبل يحبنا ونحبه، على باب من أبواب الجنة، وهذا عَيْر يبغضنا ونبغضه، وإنه على باب من أبواب النار 

محمد بن إسماعيل بن أبي فديك مدني صدوق مات سنة 200. عثمان بن إسحاق لم أجد فيه سوى أن ذكره ابن حبان في الثقات، ولم أجد له راويا سوى ابن أبي فديك، فهو مجهول. عبد المجيد بن محمد بن أبي عبس بن جبر قال فيه أبو حاتم لين، و ذكره ابن حبان في الثقات، فهو لين. أبوه لم 
 أجد فيه سوى أن ذكره ابن حبان في الثقات. جده صحابي معروف]. فهذا الإسناد شديد الضعف. ـ
 ورواه عمر بن شبة في تاريخ المدينة عن عبد العزيز بن عمران بن عبد العزيز بن عمر بن
 عبد الرحمن بن عوف عن إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة عن عبد الرحمن الأسلمي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. وعن عبد العزيز عن ابن أبي حبيبة عن داود بن الحصين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

عبد العزيز بن عمران بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف مدني متروك الحديث مات سنة 197. إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة مدني ضعيف مات سنة 165. عبد الرحمن الأسلمي غير معروف، ولعله ابن جرهد، فإن يكنه فهو مجهول. داود بن الحصين مدني ثقة فيه لين مات سنة 135]. فهذا إسناد تالف

. ـ والخلاصة أن هذا الحديث ضعيف الإسناد. وكتبه صلاح الدين الإدلبي في 30/ 5/ 1435، الموافق ل 31/ 3/ 2014، والحمد لله رب العالمين. -

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق